×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 42

التحليل الفني للأسواق المالية..مفاهيم ونظريات

ان المدخل الفني للاستثمار هو انعكاس لفكرة ان سوق الاوراق المالية تتحرك في اتجاهات Trends تتحدد بواسطة الميول المتغيرة للمستثمرين تجاه القوى المتنوعة من اقتصادية إلى نقدية او سياسية او نفسية والهدف من التحليل الفني هو التعرف على التغيرات في هذه الاتجاهات في مرحلة مبكرة والاحتفاظ بوضع استثماري معين لحين ظهور بوادر تحول او تغير في تلك الاتجاهات.ان الطبيعة البشرية تظل ثابتة نسبياً، وتميل إلى التفاعل مع المواقف المماثلة بطرق ثابتة، وبدراسة طبيعية نقاط تحول السوق السابقة فانه يمسني كشف بعض الخصائص التي يمكن ان تساعد في التعرف على النقاط التي تمثل اعلى الارتفاعات وتلك التي اقصى هبوط للسوق، وعليه فان التحليل الفني مبنى على افتراض ان الناس سيستمرون في ارتكاب نفس الاخطاء التي اقترفوها في الماضي، وان الصلات الإنسانية معقدة للغاية ولا تتكرر ابداً في ترتيب او سياق مماثل، وان سوق الاوراق المالية هي عبارة عن انعكاس او صورة للناس وهم يعملون لا تكرر فعلها بالضبط  ولكن تكرار الخصائص المتماثلة كاف للسماح للمحلل للفني ان يكتشف نقاط التغير الرئيسية وطالما لا يوجد اي مؤشر يستطيع ان يشير في واقع الأمر إلى كل نقطة تغير للسوق فان التحليل الفني يكتشف عن أدوات متعددة من الوسائل المعاونة للتعرف على هذه النقاط. والمحلل الفني يقوم باتباع قواعد فنية متعددة للمتاجرة من خلال ملاحظة تحركات الاسعار الماضية للسوق فالتحليل الفني يشمل فحص البيانات السابقة للسوق مثل الاسعار وحجم التداول لتقدير السعر المستقبلي واتخاذ القرار الاستثماري وفقاً لذلك. ويستخدم المحللون الفنيون البيانات من السوق نفسه على اعتبار ان السوق متنبأ لنفسه وهو ما يعتبر فكرة جيدة.

ان التحليل الفني هو مراقبة تحركات الاسعار السابقة للتنبؤ بحركتها المستقبلية احياناً يطلق على المحللين الفنيين لقب (chartists) اي الرسوميين وذلك لانهم يعتمدون كلياً تقريباً على المؤشرات في تحليلهم.

- مع بداية القرن العشرين وضعت نظرية داو الاساس لما سمي بعد ذلك التحليل الفني الحديث لم تخرج نظرية داو إلى النور كنظرية متكاملة في حينها ولكن كمجموعة كتابات لتشارلز داو على مدى بضع سنوات جمعت من مقالاته التي كانت تنشر في جريدة الول ستريت جورنال The wall street journal ثم طورت بعد ذلك.  نظرية داو: تشتمل نظرية داو على ست فرضيات: 1- المتوسطات تتجاهل كل شيء:    التغيرات في سعر الاغلاق لكل يوم تؤثر على قرارات وعواطف المتداولين في السوق، سواء المتداولين الحاليين او المحتملين لهذا فهذه العملية تفترض انها تتجاهل العوامل الاخرى المتعارف عليها والتي من الممكن ان تؤثر على علاقة العرض بالطلب ورغم ان الكوارث الطبيعية غير المتوقعة فان حدوثها يستوعب في السوق بسرعة ولكنه أيضاً يتم تجاهله.

2- يعرف داو الاتجاه التصاعدي بانه حالة تحرك قوي ناجح rally للسعر والاغلاق اعلى من اعلى سعر وهىو الخاص بالتحرك القوي السابق وايضا اغلاق ادنى سعر low اي تحرك قوي ناجح اعلى من ادنى سعر low للتحرك القوي السابق. وهي ما تسمى بالقمم والقيعان الصاعدة peak @troughs والوضع طبعاً معاكس في حالة الاتجاه التنازلي.

ويؤمن داو ايضا بأن قوانين الفعل وردة الفعل تنطبق على السوق كما هي منطبقة طبيعياً في الحياة المادية فقد كتب (سجلات المتاجرة تظهر بانه في عدة حالات عندما يصل السهم إلى قمة فانه يقوم بالتراجع قليلا (الارتداد) ومن ثم يتبع طريقه مرة اخرى إلى اعلى قمة وبعد مثل هذه الحركة بتراجع (يرتد) السعر مرة اخرى لذا فارتداده يعتبر نمطيا. يعتبر داو ان الاتجاه له ثلاثة اجزاء: اساسي، وثانوي، وضئيل وهي ما يشبهها بالاوج والموج، ورقرقة الموج (الموجة الصغيرة)
 
المصدر جريدة المدينة
Top