×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 42

شرح لطريقة احتساب المؤشر

ان فكرة المؤشر هي معرفة اتجاه الاسعار وذلك عن طريق المقارنة بين مستوى السعر الحالي مع مستوى سعر سابق يسمى بسعر الاساس (BASE PRICE) فمثلا اذا قلنا ان سعر الاساس هو السعر في 1/1/2003 وكان 200 ريال ثم ارتفع السعر الى210 ريال في 31/12/2003 فان معدل السعر في 31/12/2003 الى السعر في 1/1/2003 هو :


 

جرى العرف على حساب المؤشر بطريقة معينة تسهيلا للمقارنة وذلك بالاتي :
اولا قسمة سعر الأساس على نفسه وضرب حاصل القسمة في 100 :

 

200× 100 = 100 ولذلك
200


نقول ان نقطة البداية هي مائة نقطة .
أما بالنسبة لمعدل السعر في 31/12/2003 الى سعر الاساس فنحسبه عن طريق قسمة السعر في 31/12 على سعر الاساس وضرب حاصل القسمة في 100 :
210× 100 = 105 نقطة
200
وهذا يعني ان السعر في 31/12 ارتفع بمقدار (5) نقاط او بنسبة
10 × 100 = 5%
100
بالمقارنة مع سعر الاساس .

اما بالنسبة لمؤشر اسعار عدد من الاسهم فانه يحسب بنفس الطريقة مع فرق بسيط هو ضرب الاسعار في عدد الاسهم :

حاصل مجموع ضرب عدد الاسهم في السعر الحالي للسهم100x

حاصل مجموع ضرب عدد الاسهم في سعر السهم في تاريخ الأساس
اذا المؤشر هو مقياس لاداء السوق اليومي ومعروف للجميع فالاسهم القيادية لها التاثير الفعلي في الصعود والهبوط ومن المتعارف علية ان البنوك- الكهرب- سابك- الاتصالات هي المؤثر الرئيسى في سوق الاسهم السعودي


عدد الاسهم السعـودية هي :
2370553719 مليار سهم
المرتبة الاولي تأتي الكهرب
833,318,763 مليون سهم
وتمثل 35.2 % من الاسهم السعودية
ثم سابك
وتمثل 12.7 % من الاسهم السعودية
300000000 مليون سهم
ثم الاتصالات
وتمثل 12.7 % من الاسهم السعودية
300000000 مليون سهم
لذلك نرى مدى تاثير الكهرباء اولا في حركة المؤشر ويليها سابك والاتصالات في سوق الاسهم السعودي




ايضا ...

بداية مؤشـر السوق هو عبارة عن قيمة رقمية تقيس التغيرات الحاصلة في سـوق المال ومنها سوق الأسهم حيث يتم " تكوين " المؤشر و " تحديد " قيمته عند البداية ثم يتم مقارنة المؤشر بعد ذلك عند أي نقطة زمنية للتعرف على تحركات واتجاهات السوق فهو بصورة عامة يعكس الاتجاه العام لتحركات أسـعار الأسـهم ويكون بذلك أحد مرجعيات المسـتثمرالمهمة عن السوق أو قطاع معين في السوق أو أسهم معينة في قطاع محدد ومنها أزاء سـهم معين في القطاع لأن لكل قطاع أيضا مؤشره الخاص .

وللمؤشر العديد من المزايا فهو يلخص أداء السوق الاجمالي ويساعد السوق على اعادة تنظيم عملياته ويعكس التوقعات حول التدفقات النقدية ( + أو ــ ) التي تساعد في تحديد سعر السهم واخيرا فالمؤشر يمكّن المسـتثمرين من مقارنة الأداء المحلي بالأسواق الأخرى في العالم مما قد يساعد على جذب الاستثمارات الخارجية .

وأهم طرق بناء المؤشرات تلك المبنية على اساس القيمة ومن امثلتها مؤشر ستاندارد آند بور 500 والمؤشر المركب لبورصة نيويورك ASECI ومؤشر ناسداك والفاينانشال تايمز ومؤشر بورصة طوكيو ومؤشر سوق المال المصري وتداول السعودي .

وعن كيفية حساب نقاط المؤشر فلنفترض وجود 3 أسهم " أ , ب , ج " وأسعارها على التوالي بالريال 30 و 60 و 90 وعدد الأسهم المصدرة على التوالي بالمليون 100 و 50 و 10 وعليه فإن القيمة الاجمالية للسوق هي ستة مليارات و900 مليون ( 6,9 مليارت ريال ) بعد ضرب عدد الأسهم المصدرة بسعر كل سهم وجمع النواتج .

ولبناء قيمة للمؤشر نقوم بقسـمة القيمة الاجمالية للسوق على قيمة مبدئية للمؤشر تحدد بطريقة اختيارية من الرقم 10 أو مضاعفاته وهذا يتم تطبيقه لبناء المؤشر العام أو مؤشرات القطاعات المختلفة . ولو أخترنا الرقم " مليون" كقيمة مبدئية للمؤشر فإن 6,9 مليار مقسومة على مليون نحصـل على قيمة للمؤشر هي
6900 نقطة وبعد ذلك وفي فترة لاحقة لوتغيرت اسعار الأسهم إلى 30 و66 و108 للأسهم ا , ب , ج على التوالي فإن القيمة السوقية تصبح 7 مليار و380 مليون ريال وبإجراء نفس القسمة السابقة باستخدام قيمة المؤشر الجديدة ( 6900) يعني قسمة القيمةالسوقية الجديدة 7,38 مليار على 6900 نقطة فإننا نحصل على الرقم التالي :
1,069,565 وهذا يعني أن المؤشر ارتفع بحوالي 69,565 نقطة وهي تمثل مانسبته 6,95 % . وتلاحظ أن ارتفاع المؤشر حصل نتيجة لارتفاع قيمة السهم ج بنسبة20% من 90 إلى 108 وارتفاع قيمة السهم ب بنسبة 10% من 60 إلى 66 .

ملاحظة أخيرة وهي أن مجموع عدد الأسهم المصدرة من ( ج و ب ) 60 مليون سهم تقل عن عدد الأسهم المصدرة من ( أ ) 100 مليون سهم وهذا يعني أن ارتفاع بنسبة أقل في قيمة السـهم " أ " تؤدي إلى ارتفاع أكبر في قيمة المؤشـر وهذا يذكرنا بأثيرات تحركات سهم الكهرباء في سوق الأسهم السعودي الذي يصل عدد الأسهم المصدرة منه حوالي 765 مليون سهم .

وأشـير ختاما إلى أن هناك طرق أخرى لبناء المؤشـرات فمنها المبنية على أساس السعر مثل " داو جونز" ومنها على أسـاس السعر النسبي ومنها على أسـاس الأوزان المتسـاوية ويبقى أهمها والأكثر انتشـارا هو المبني على أسـاس القيمة .
Top